AMUDE.DE - NAVENDA ĒANDA KURDĪ
www.musesana.de www.amude.de www.kurdishculture.de
fffffff
amude.de
 
 
شعر
قصة
ترجمة
نصوص
فن
موسيقا
نقد
دفتر الزوار
ﻒﻴﺷﺭﺃ
Links
كردي
ألماني
هيأة التحرير
ويب ما ستر
 

:ﺪﻴﺪﺠﺘ
٢٢ / ٢ / ٢٠٠١


Nivīs 4

 
NIVÎS - Kovara mehane bi zimanê kurdî û erebî
مجلة شهرية انترنيتية بالكردية و العربية           العدد ٤
٢٢ / ٢ / ٢٠٠١ - ٢١ / ٣ / ٢٠٠١



حمام الخطيئات
Serşoka Gunehan

محمود عكو
لأجل بشيرى ملا بافى شاهين

ﻒﻴﻔﻋ .ﻉ :ﺔﻴﺪﺮﮑﻠﺍ ﻦﻋ

Mehmūd Iko أتتذ كرين ! حين خبأتني في جراحاتك وهدهدتٍ ارتجافاتي .
على ركبتك كنت أصيرُ أنا وأحلامي المتناعسة جثتين بغير حراك
وكنت تراضين أنيني في معابد الاساطير
في فضاء وشساعة الأرض كنت تذرين أزهار أمنياتي
وأحمال هجراني تحملينها على قوافل الصمت
كان صوتُُ يفزعني من الظلام :
- الى أين أيتها القافلة؟
لكن لم تكن أيةُ أجوبة بغية ترفعُ رؤوسها.
نسيتُ الزوايا والكوى، على ماذا كانت تدلُّ الحدودُ والألغام
لم أكن أعلمُ
في خطوات الحضارة أنا صاحبُ العجلة ومع قوس قزح الملون أصيرُ كالأماني المقموعة. أصيرُ دودة الولادات المبكرة في رحم المستقبل.
هل تذكرين ! حين كانت ولاداتُ ألمنا الممنوع تتعثرُ بالأماني ، الهجرُ والتشرد كانا يصبحان لنا أصحابا.
مع نرجس برارينا كانت الحلابات يرجعن فارغات الأيدي الى بيوتهن.
هل تذكرين ! حين كانت قوافلُ المتاهات تصنعُ لتذكاراتنا نعشاً من "الشوقل والبيفونغ".
أتتذكرين ! حين كنت تأخذينني الى حمام الخطيئات ومع الحكايات الخيرة
كانت أرواحنا تتصادمُ مع خطايانا وذنوبنا
وندم كل واحد منا كان يأكل ندم الآخر....
الموت ..... موتي اليومي كان يصيرُ أعشاشاً لأطفال جوعى ومشردين ، والأماني والأهداف كانت يتقادمُ عليها الوقتُ ، لكني فقط كنتُ أودُّ أن أعيش.
فقط هذه االمفردة .. أ.... عي........ ش .
أسئلةُُ بغير رؤوس كانت تدخلُ مخ المستحيل
كيف ... لماذا أيتها الخدعُ والأحابيلُ والشباك التي بغير حساب ؟؟؟
يا اله المياه واليابسة ، بغير علم ، بغير دراية ، أصبحُ نار التهاني.
أصبحُ فارس الأزمنة الضائعة و الغابرة .
أقعُ بعميٍّ وبغير عمي في الأحابيل والشباك.
أصيرُ أنظمة تقسيم ، تقسيم ذاتي ، هذا الذي يدومُ ويدومُ . أصيرُ هجومات
ثأر وبربرية ، أصيرُ شراريين افنائي ذاتي بذاتي
في زمني المنسي في الزمن .


عن كتاب محمود عكو الصادر بالكردية
تحت عنوان " " بعضُُ من القبسات - Çend Çirūsk "، " قصص قصيرة "






Copyright © 2000-2001 amude.de and Sīrwan, All rights reserved.