AMUDE.DE - NAVENDA «ANDA KURDő
www.musesana.de www.amude.de www.kurdishculture.de
fffffff
amude.de
 
 
شعر
قصة
ترجمة
نصوص
فن
موسيقا
نقد
دفتر الزوار
ﻒﻴﺷﺭﺃ
Links
كردي
ألماني
هيأة التحرير
ويب ما ستر
 

:ﺪﻴﺪﺠﺘ
٢٢ / ٢ / ٢٠٠١


NivÓs 4

 
NIVÎS - Kovara mehane bi zimanê kurdî û erebî
مجلة شهرية انترنيتية بالكردية و العربية           العدد ٤
٢٢ / ٢ / ٢٠٠١ - ٢١ / ٣ / ٢٠٠١



أخجل ُ من وطني الذي أصبح مكانا ً اقتصاديا ً فحسبُ

غونتر غراس

ﻒﻴﻔﻋ .ﻉ :ﺔﻴﻨﺎﻤﻠ ﻷﺍ ﻦﻋ

GŁnther Grass مقاطع من كلمة التهنئة التي ألقاها غونتر غراس بمناسبة منح الكاتب الكردي ياشار كمال جائزة السلام للكتاب الألماني في كنيسة باول الفرانكفورتية

" في مقالة للكاتب - كمال - منشورة قبل سنوات قليلة في مجلة دير شبيغل اشتكى الكاتبُ من ملاحقة الكرد في أرضهم وفي نفس الوقت ذكّر الديمقراطيات الغربية بمسوؤليتهم ....
هذه الدعوى ، سيداتي سادتي، موجهةُُ ولأسباب خاصة أيضا الى العنوان الألماني ، والذين هنا ، متجمعون في كنيسة باول ، والذين يمثلون مصالح حكومة كول/كينكل
يعرفون ، أن جمهورية الاتحاد الألماني منذ سنوات تتسامحُ مع امدادات السلاح لجمهورية تركيا التي تشنُّ حرباً شنيعةً ضد شعبها نفسه.
بعد 1990 ، حين اتيحت لن امكانية توحيد ألمانيا ، تم حتى امداد هذه الدولة التي تشنُّ الحرب بالدبابات والناقلات المدرعة من مستودعات الجيش الشعبي السابق لألمانيا الشرقية .أصبحنا ولا زلنا مشتركين في العملية. تسامحنا مع تجارة هكذا سريعة وقذرة. أخجل من وطني الذي صار فقط مصلحة اقتصادية بحتةً، وحكومتهُ تقبلُ تجارة تجلبُ الموت وفوق ذلك تتمانع في منح الكرد الملاحقين حق اللجوء.
تُمنحُ الآن جائزةُ سلام . حين يكون كاتبُُ من درجة هذه الجائزة التكريمية ويحمل هذا الاسم بحق، حين يجبُ ألا يبقى مكان هذا الاحتفال ، كنيسة باول، فقط في الكواليس، حين يكون بامكان الأدب ، مثل هذا الذي امتدحهُ الآن ، أن يدفعَ الى فعل ما، عندئذ فان جميع الذين يتجمعون هنا كتابا، ناشرين، تجار كتب ، كل من يتحمل مسؤوليةً سياسية بوعي ، مدعوون ومنادون ، أن يتابعوا دعوى ياشار كمال ، أن يوصلوه الى آخرين وأن يهتموا معهُ ، أن تُحترم في وطنه حقوق الانسان ، ويسكت عنف السلاح ، بل يحل السلام حتى آخر القُرى."






Copyright © 2000-2001 amude.de and SÓrwan, All rights reserved.