AMUDE.DE - NAVENDA ĒANDA KURDĪ
www.musesana.de www.amude.de www.kurdishculture.de
fffffff
amude.de
 
 
شعر
قصة
ترجمة
نصوص
فن
موسيقا
نقد
دفتر الزوار
ﻒﻴﺷﺭﺃ
Links
كردي
ألماني
هيأة التحرير
ويب ما ستر
 

:ﺪﻴﺪﺠﺘ
٢١ / ٣ / ٢٠٠١


Nivīs 5

 
NIVÎS - Kovara mehane bi zimanê kurdî û erebî
مجلة شهرية انترنيتية بالكردية و العربية           العدد ٥
٢١ / ٣ / ٢٠٠١ - ٢١ / ٤ / ٢٠٠١



تشظيات
مؤسسة الأدب المترهل

محمد عبدالوهاب الحسيني

1

مؤسسة الأدب المترهل ، مانشيتُُ عريضُُ لعقود باهتة من ممارسة الثقافة التلفيقية في بناء شاهق، جميل الجسد ... قبيح الروح
شيد على أحسن ما يكون المعمار ، سوى أن الفكر المجند لديه هو ذاك الذي ينبثقُ من صلب الديماغوجية ، والمبد هو ذاك الذي يجيد الشعارات ويتفنن في صوغها ونقشها ، والنتيجة في المحصلة بالطبع اشاعة الخواء الروحي ونتف ريش الأدب واجتثاث لسانه ثم تدجين الرعية كما يشتهي الراعي !!
في هذه المؤسسة ولدى شيخها المفكر ذي العقل المدبر .... شيخ الأدب المترهل ، علي عقلة عرسان، حقيقة ثابتةُُ يسيرُ على هدي عتمتها وهي العمل الحثيث على قتل جذوة الابداع اذا ما رفض المبدعُ الوافد التجنيد في صفوف المؤسسة خدمة لأهدافها العلنية والسرية .
ففي مجال الرواية لكي تكون روايتك موضع ترحاب من الشيخ وحاشيته يجبُ عليك كروائي أن تكون قارئا جيدا ومقلدا دقيقا " لرواية الروائيين " التي لم يقرأها اثنان ولم يكمل قراءتها واحد، وهي طبعا رواية الفقر الأدبي والابداعي "صخرة الجولان". أما اذا مال القلم المبدع عن هذا الخط فان القلم المترهل بانتظار مخطوطك بكليشته الشهيرة " عدم الموافقة على الطباعة "... أي بؤس ثقافي هذا .. وأية مكارثية يمارسها الشيخ وأذياله في مؤسسة هي في جوهرها "سوبر ماركت للإرتزاق"حصصها موزعة على بعض الأسماء دون سواها على مرأى من قانون العقوبات العام الذي يغط في سبات عميق عمدا في مثل هذه الأحوال ...بالطبع فهذه الأسماء تمثل الخير بالمطلق وهي رموز البلاد ولا يمكن لها أن تكون موضع شبهة أو سؤال ! وبالتالي هي الواجهة الثقافية لعمارة الديماغوجية السائدة.

2

أما المبدع الكردي فحكايته حكاية مؤلمة مع هذه المؤسسة التي تديرها أقلام تمعن في الشوفينية بافراط ولا تفقه حتى اللحظة الجانب الانساني الوسيم في الابداع.
فاذا ما ورد أي كلام يمكن لهم فهمه أنه يمت بصلة الى الكردية ، فإن المخطوط لن يرى النور أبدا وعلى الكردي حينها البحث عن موقع آخر للنشر خارج الحدود، وماذا ما فعل وبالطبع ليس أمامه سوى ذلك ، فانه قد يتعرض للمساءلة ومن أكثر من جهة.
كيف لا ـــ؟؟؟ .... والكتابات الصادرة عن هذه المؤسسة المترهلة تهدف الى اثارة العداوة بين الأكراد والعرب . ونقول هذا الكلام وفي ذاكرتنا مقالُُ بقلم عرسان نفسه يتفجر شوفينية حاقدة جاء تحت غعنوان"من بلفور الى ميجور "ويتحدثُ فيه عن مؤامرة على العرب ، تريدُ التهامهم ، تبدأ من تل أبيب حتى زاخو !.
ان الكاتب يضع اليهود والكرد في موقع العداء للعرب دون أن يمتلك أية وثائق تثبتُ زعمهُ سوى حقده . أو حسب مفهومه كان يجبُ على الأكراد أن يموتوا بصدر رحب تحت قصف الطيران العراقي ، حتى يكون الكاتب شاهدا على وفاء الكرد للعرب. أهذه ليست ديماغوجية مخجلة في سفورها !
أما آن لهذه المؤسسة أن تزيل عن كاهلها هذه الترهلات !؟






Copyright © 2000-2001 amude.de and Sīrwan, All rights reserved.