AMUDE.DE - NAVENDA ĒANDA KURDĪ
www.musesana.de www.amude.de www.kurdishculture.de
fffffff
amude.de
 
 
شعر
قصة
ترجمة
نصوص
فن
موسيقا
نقد
دفتر الزوار
ﻒﻴﺷﺭﺃ
Links
كردي
ألماني
هيأة التحرير
ويب ما ستر
 

:ﺪﻴﺪﺠﺘ
٢٢ / ٢ / ٢٠٠١


Nivīs 4

 
NIVÎS - Kovara mehane bi zimanê kurdî û erebî
مجلة شهرية انترنيتية بالكردية و العربية           العدد ٤
٢٢ / ٢ / ٢٠٠١ - ٢١ / ٣ / ٢٠٠١



تشظيات
أكراد سورية أرواحُُ تصارعُ التيه

محمد عبد الوهاب الحسيني

تمهيد

كلفتنا هيئةُ تحرير نفيس- NIVĪS - مشكورة بتحرير زاوية شهرية في هذه الصحيفة الناجحة
وقد اتفقنا على طرح موضوعات شتى في مجالات مختلفة، سياسية وفكرية وأدبية وثقافية عامة... وغايتنا أن تصبح هذه الزاوية الصحفية جسر تواصل مثمر بين المحرر والقارىء حيثما كان .
واننا ندعو القراء الكرام الى مائدة الحوار البناء ومناقشة الموضوعات المنشورة في هذه الزاوية لتصبح منبراً للرأي والرأي الآخر.


أكراد سورية ... أرواحُُ تصارعُ التيه

ثمة اعتقادُُ لدى الكثيرين أن الأكراد في سوريا يعيشون بمنأى عن الويلات والمجازر والأهوال التي تحدثُ في الأجزاء الأخرى من كردستان . يعتقدون أنهم ينامون بهدوء تحت خيمة الامن والسلام دون أن يسمعوا أزيز الرصاص أو دوي المدافع أو قصف الطائرات كما هو الحال في كردستان العراق وتركيا وايران ، بيد أن هؤلاء لا يدركون -ربما عن غير عمد- أن ثمة قصفا شرسا ومستمرا ومنظما ومخططا على أعلى المستويات للروح الكردية في سوريا ، حيث تمارسُ الحرب النفسية ضدهم دونما هوادة تحيل أرواحهم الى حقول لألغام القلق والخوف والاكتئاب والدونية والريبة ، وكلها من العناصر المكونة للانسان العصابي والذهاني والفصامي . وهذا لا ينبثقُ من فراغ بل يتم تحضير المخططات الدقيقة في دوائر مشبوهة لتطبيق هذه الوصفة اللانسانية على الاكراد في سوريا .
ثم ان الكردي السوري لايتردد في المشاركة بالنفس والنفيس ، اذا ما اشتعل الألم الكردي في أية بقعة من كردستان الكبرى .. وروحهُ منهكةُُ أصلا وتزدادُ تمزقا من أجل الاكراد حيثما كانوا .. فالحلم واحدُُ والألم أيضا.

ان الأكراد ضحايا حرب نفسية لا هدأة لها ، تتسعُ الدائرةُ وتكاد تشملُ كل تفاصيل الحياة والوجود ، نتيجة واقع كابوسي مفروض هدفهُ التيه والمزيد من التيه في اللغة والثقافة والاحوال الاقتصادية والعلاقات الاجتماعية وحتى الافكار الوجودية والمتاهات الميتافيزيقية .

فالتعريبُ يجري على قدم وساق ، لايوفر الانسان ولا اللسان ولا الجغرافيا ....
والفقر المدقع وهيمنة المعايير الاستهلاكية والسيادة الاجتماعية لبعض الجهلة والمشعوذين والاذيال ، جنود الانانية والانتهازية ، ثم القمع المزدوج الذي تمارسهُ دوائر القمع المتناسلة ، سواء كان هذا القمع على شاكلة موظف الاحوال الشخصية أو ذاك الدركي أو " المعلم " ذو النياشين والنجوم ...... هذا من جهة أو كان القمع الذي ينبثقُ من الذات الى الذات ، من الاب على الابن ، من الاخ على الاخت أو من القوي على الضعيف في مجتمع يمارس بحقه القمع بكافة أشكاله ويتم تنشئتُهُ على القمع ، بحيثُ يصبحُ في نهاية المطاف جزءاً من السلوك الفردي والجمعي .

لماذا --؟؟
ببساطة ليصبح الكرد فريسة لارواح متشظية تبحثُ عن سر عذاباتها في أقدار ملغزة ، وليلهث الكرديُّ طوال حياته بحثا عن روحه التائهة دونما جدوى ، بالاضافة عن بحثه الدؤوب عن لقمة لمعدته الخاوية أيضا دونما جدوى.

وبالطبع الهدفُ الأول والأخير من هذه السياسة أن يتلاشى حلم كردستان في المخيلة الكردية ، وذلك بأن تغوص هذه المخيلة في بحر التيه الثقافي والاقتصادي والنفسي
لكي يتراجع الحلم الاكبر الى الصف الخلفي أو المنسي . ولكن هذه السياسة حقا في كل هذا التيه لا تعي مسألة واحدة فقط وهي أن التوق الى الحرية يعني كردستان
وهذا التوق هو نواة كل خلية في الجسد الكردي


وللحديث بقية






Copyright © 2000-2001 amude.de and Sīrwan, All rights reserved.